إحتضان زها حديد لإمكانات التفكيك

تعتبر الراحلة “زها حديد” ملكة المنحنيات”، أنجح مهندسة معمارية في التاريخ، استمرارًا لسلسلة مراجعة العمارة التفكيكية،

والتي صممت مركز حيدر علييف ومركز  لندن  للألعاب المائية .

وجاءت اللحظة الحاسمة للمهندسة المعمارية البريطانية العراقية الراحلة عندما فازت في عام 1983،

عندما كانت تبلغ من العمر 32 عامًا، في مسابقة الهندسة المعمارية لتصميم نادي The Peak الخاص في تلال كولون بهونج كونج.

وتتميز لوحات حديد للقمة بزوايا جريئة ومناظر محفزة للدوار وكابول تتحدى الجاذبية، وكلها تخرج من “جبل من صنع الإنسان”،

وكانت بمثابة عرض قوي لإمكانيات التفكيك.

على الرغم من أن المخطط لم يتم بناؤه أبدًا، إلا أنه كان شهادة على ما يمكن توقعه من المهندس المعماري في المستقبل.

وقد كان هذا التصميم هو الذي شكل مساهمة حديد في معرض الهندسة المعمارية Deconstructivist في متحف نيويورك للفن الحديث في عام 1988،

حيث ظهرت جنبًا إلى جنب مع( فرانك جيري وريم كولهاس ودانييل ليبسكيند وبيتر  آيزنمان وكوب  هيميلب ( إلى اليسار .

كما أشارت Deconstructivism، كما هو محدد في نصوص المعرض،

إلى العمارة التي تزوجت بين جمالية الحداثة والهندسة الراديكالية للطليعة الروسية.

بالنسبة إلى حديد، كان هذا النهج مهمًا بشكل خاص، فلقد أتاح لها الفرصة لاستكشاف أنواع الأشكال،

التي استخدمها الرسامون البنيويون الروس الذين كانت تحبهم، بما في ذلك كازيمير ماليفيتش وفلاديمير تاتلين.

إحتضان زها حديد لإمكانات التفكيك

مستوحى من الرسامين الروس

بدأ هذا السحر في السبعينيات، عندما كانت حديد تدرس في جمعية الهندسة المعمارية في لندن.

وكانت AA في ذلك الوقت بؤرة للأفكار، لكن حديد كانت جزءًا من تمرد يدعو إلى مزيد من التركيز على الرسم كأداة للتطوير المفاهيمي.

وبدعم من المخرج آنذاك ألفين بويارسكي – الذي ظل صديقًا مقربًا حتى وفاته في عام 1990 –

وقادت تهمة اتباع نهج أكثر راديكالية في التعبير المعماري.

كتبت حديد في مقال افتتاحي لمجلة RA Magazine ، مصاحبًا لمعرض Malevich في عام 2014 :

“لقد وجدت أن النظام التقليدي للرسم المعماري مقيد وكنت أبحث عن وسيلة جديدة للتمثيل” .

وفي Malevich على وجه الخصوص، رأى حديد الرسم كوسيلة لالتقاط إحساس بانعدام الوزن، واستخدامه لتوليد الديناميكية والتعقيد في العمارة.

لقد أوضحت ذلك في مشروع أطروحة، حيث قامت بتكييف شكل منحوتة ماليفيتش لإنشاء تصميم لفندق من 14 طابقًا يمتد على نهر التايمز.

 

إحتضان زها حديد لإمكانات التفكيك
إحتضان زها حديد لإمكانات التفكيك

 

الإيمان بقوة التقدم

أرست طفولة حديد أسس هذه الروح التجريبية، ولدت في بغداد عام 1950، ابنة السياسي الليبرالي التقدمي محمد حديد .

وكان هذا وقت التحديث الجذري والإصلاح الاجتماعي في العراق، حيث عمل المهندسون المعماريون بما في ذلك  لو كوربوزييه وفرانك لويد رايت ووالتر غروبيوس  في مشاريع في العاصمة،

وكان أيضًا مكانًا لم يكن من غير المألوف فيه أن تصبح النساء مهندسات معمارية.

هنا طورت حديد عشقها للهندسة المعمارية، مستوحى من المناظر الطبيعية للنهر والسيولة التي ستندمج بها مع المباني والمدن.

والتحقت حديد بمدرسة داخلية في إنجلترا، وأكملت درجة الرياضيات في الجامعة الأمريكية في بيروت،

قبل وصولها إلى لندن للتسجيل في جمعية الهندسة المعمارية (AA) في عام 1972.

وبعد التخرج، ذهبت لفترة وجيزة للعمل مع مدرسين سابقين في AA ، Koolhaas و Elia Zenghelis من OMA،

قبل أن تؤسس شركتها الخاصة، Zaha Hadid Architects، في عام 1979.

 

إحتضان زها حديد لإمكانات التفكيك
إحتضان زها حديد لإمكانات التفكيك

 

من الزوايا إلى المنحنيات

مهد نجاح The Peak الطريق لأول مشروع تم تحقيقه من قبل حديد، وهو محطة إطفاء خاصة لمصنع فيترا للأثاث في Weil am Rhein في عام 1993.

تتفاخر بشظايا الخرسانة بزوايا ضرب، وقد دفع تركيبها القوي حدود الإمكانيات الهيكلية.

 

للاطلاع على المزيد من الأخبار المعمارية

 

يستكشف المعرض الافتتاحي لمؤسسة زها حديد التجديدات الجذرية للمهندس المعماري الراحل في لندن

One thought on “إحتضان زها حديد لإمكانات التفكيك

  1. زها حديد السعودية says:

    بالفعل زها حديد لو استمرت قليلا كان اصبحت مثل بيل غيتس في عالم العمارة و كان اكلت الاخضر و اليابس لكن الانسان له عمر و الله كاتب لنا العمر الله يرحمك يا زها حديد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.