إعادة إعمار الميناء: لم يعرض بنك الاستثمار الأوروبي تمويل المشروع الألماني

 أصدر بنك الاستثمار الأوروبي (EIB) أمس بيانا مقتضبا بشأن المشروع الألماني لإعادة إعمار ميناء بيروت الذي دمره انفجار مزدوج قاتل في 4 آب / أغسطس. وقالت المؤسسة المالية إنها لم تصدر “أي اقتراح تمويل” لهذا الغرض. تم إعداد المشروع من قبل شركة Hamburg Port Consulting (HPC) و Colliers بمساعدة Roland Berger و Fraunhofer IMW.

 

وشددت المؤسسة في بيانها على “أن مثل هذا التمويل يجب أن يتبع الإجراءات المعتادة المتمثلة في الموافقة ، واحترام المعايير البيئية والاجتماعية ، وقواعد السوق” ، مضيفة أنها تدعم مبادئ الشفافية والمساءلة والشمولية “بهدف عدم تكرار ما سبق. وإعادة البناء بشكل أفضل من أجل تحسين وضع لبنان المئساوي. في حين أن بنك الاستثمار الأوروبي لم يشر إلى أصل المعلومات التي ينفيها بيانه ، فإن حقيقة أن العديد من الجهات الفاعلة قد أعربت مؤخرًا عن اهتمامها بالاستيلاء على هذه البنية التحتية ، جعل من الطبيعي أن تثير بعض الشائعات الكثير من القلق داخل الوسط .

 

وقد تم تقديم الاقتراح الألماني خلال مؤتمر صحفي قبل ثلاثة أسابيع. وهو مقسة إلى عدة مراحل ، أولها يمتد على مدى 5 إلى 7 سنوات والتي سيتم تمويل غلافها البالغ 7.2 مليار دولار من قبل المنظمات الدولية ، مثل البنك الدولي أو بنك الاستثمار الأوروبي. و بعض المنظمات التي يهمها الامر . يتضمن الاقتراح أيضًا مكونًا مهمًا مخصصًا للتنمية الحضرية حول منطقة الميناء ، و يعتمد تنفيذ هدا المشروع على إصلاحات ملموسة واستقرار سياسي، و لكن للاسف تعيش لبنان في أزمة بدون حكومة منذ ما يقرب من تسعة أشهر.

 

قدم المرشحون الآخرون لإعادة إعمار ميناء بيروت مؤخرًا مناهجهم الخاصة ، والتي ليست بالضرورة منافسة ، مثل تلك الخاصة بشركة النقل والخدمات اللوجستية الفرنسية CMA CGM ، و ايضا المقاولان اللبنانيان مارون حلو و أنطوان عماتوري اللذان يفضلان أعمالًا أكثر استهدافًا بمنطقهما الخاص. كما قدم مكتب تصميم المهندس المعماري شربل أبو جودة مشروعًا واسع النطاق وطويل الأمد لإعادة تأهيل منطقة المرفأ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.