العلاقة بين الاستدامة والعمارة

العلاقة بين الاستدامة والعمارة،

ما هو مفهوم الاستدامة في العمارة ؟

إن أصل كلمة استدامة ( sustainer) يعود لأصول لاتينية من مصطلح ” to hold up ” أي الإسناد من الأسفل، فالمجتمع يشيد من الأسفل عن طريق ساكنيه في الوقت الحالي وفي المستقبل حسب المفهوم الأغريقي.

ومفهوم الأستدامة هو الأستغلال الأمثل للموارد والامكانيات المتاحة سواء كانت بشرية أو مادية أو طبيعية بشكل فعال ومتوازن بيئيًا وعمرانيًا،

لضمان أستمرارية  الإدامة دون إهدار مكتسبات الأجيال القادمة، وقد تم صياغة الاستدامة بأنها  (سد حاجات الناس في الوقت الحاضر دون التأثير علي الأجيال القادمة لسد احتياجاتهم في المستقبل).

وقد تم تحديد أربعة أهداف للأبدية المستدامة بموجب منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD):

  1. كفاءة المصادر
  2. كفاءة الطاقة
  3. التوافق مع البيئة
  4. التكاملية و تنظيم المناهج

ومن ضمنها تنظيم إدارة البيئة :

  • التصميم المستدام .
  • العمارة الخضراء .
  • الإنشاءات المستدامة .
  • البناء الأخضر .

هذه المفاهيم جميعها ماهي إلا طرق وأساليب جديدة للتصميم والتشييد تستحضر التحديات البيئية والاقتصادية التي ألقت بظلالها على مختلف القطاعات في هذا العصر.

العلاقة بين الاستدامة والعمارة

فالمباني الجديدة :

  • يتم تصميمها وتنفيذها وتشغيلها بأساليب وتقنيات متطورة تسهم في تقليل الأثرالبيئي.
  • وفي نفس الوقت تقود إلى خفض التكاليف وعلى وجــه الخصــوص تكــاليف التشغيل والصيانة (Running Costs) .
  • كما أنها تسهم في توفير بيئــة عمرانية آمنة ومريحــة.

وهكــذا فإن بواعث  تبني مفهـــوم الاستدامة في القطــاعات العمرانية  لا تختلف عن البواعث التي أدت إلى الظهور وتبني مفهوم التنمية المستدامة (Sustainable Development) بأبعادها الأقتصادية والبيئية والاجتماعية المتداخلة.

العلاقة بين الاستدامة والعمارة

يستعمل مصطلح العمارة المستدامة :

لغرض وصف الحركة المرتبطة بالتصميم المعماري ذي الاهتمام بكل ما يتعلق بالبيئة، وتصف العمارة المستديمة الحقيقة القائلة بأننا نحصل علي مانحتاج من الكون وهذا الادراك يجبرنا علي الاستجابة مع الاهتمام والتنظيم في استعمال تلك الموارد.

المبادئ العامة للاستدامة :

توجد ثلاثة مبادئ أساسية للعمارة المستدامة والتصميم المعماري المستدام والمتمثلة في اقتصادية الموارد وتصميم دورة الحياة والتصميم الإنساني :

  • حفظ الطاقة والمياه :

ويشمل قرار حفظ الطاقة بالتخطيط الوعي لها أي تحديد ظروف المناخ المحددة للاتجاهية نحو البناء وسمك الجدران والتخطيط الواعي للموقع والطاقة من خلال الاستفادة من شكله وموارده من كل النباتات والأشجار .

العلاقة بين الاستدامة والعمارة

  • دورة حياة المبنى :

ويمر المبنى بثلاث مراحل هي:

  1. وجه ماقبل البناء : ويشمل المواد المعادة في البناء والمواد ذات العمر الطويل والصيانة القليلة.
  2. الوجه البنائي: المرتبط بالمرحلة السابقة والذي يشمل علي عدم استخدام مواد عضوية.
  3. وجه مابعد البناء: ويشمل إعادة أستخدام المبني والبنية التحتية الموجودة.
  • التصميم الأنساني :

والذي يشمل حفظ كل المصادر الطبيعية الطبوغرافية الموجودة والتصميم الحضري وتخطيط المواقع، أي الأستفادة من المخططات لتقليل طلبات الطاقة والمياه وتحقيق الراحة الإنسانية من خلال ادامة الصحة.

قد يهمك أيضًا: أنواع الرخام وأشكاله

يمكنك أيضًا متابعة المزيد من المقالات على INJ Architects

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.