إطلاق مشروع تطوير وسط جدة باستثمارات هائلة

إطلاق مشروع تطوير وسط جدة باستثمارات هائلة،

أعطى ولي العهد السعودي الأمير “محمد بن سلمان”، إشارة البدء في تنفيذ مشروع التطوير الرئيسي وسط مدينة جدة.

يأتي إطلاق الخطة العامة لمشروع وسط جدة، في إطار اهتمام ولي العهد بتطوير جميع مناطق ومدن المملكة، وتماشياً مع أهداف رؤية المملكة 2030.

حيث يهدف المشروع إلى خلق رؤية عالمية، ووجهة في قلب مدينة جدة بإطلالات مباشرة على البحر الأحمر،

مما يساهم في تعزيز المكانة الاقتصادية لمدينة جدة.

أطلق على هذا المشروع من قبل اسم “وسط مدينة جدة الجديدة”، ويهدف إلى تطوير 5.7 مليون مترًا مربعًا،

باستثمارات إجمالية قدرها 75 مليار ريال سعودي، مايعادل (19.98 مليار دولار).

سيتم تنفيذ المشروع من قبل تطوير وسط جدة التابع لصندوق الاستثمارات العامة على ثلاث مراحل،

فيما ستكتمل المرحلة الأولى منها بنهاية عام 2027.

ثم سيبدأ وسط مدينة جدة بعد ذلك في استقبال المقيمين والزوار من داخل المملكة وخارجها.

سيتم تمويل المشروع من قبل صندوق الاستثمارات العامة وأيضًا مستثمرين من داخل وخارج المملكة.

هذا وتعمل الشركة المطورة حالياً مع كافة الجهات ذات العلاقة لضمان تنفيذ جميع المراحل وفق الخطة الزمنية المعتمدة.

يهدف مشروع “وسط جدة” اقتصاديًا، إلى تحقيق قيمة مضافة لاقتصاد المملكة بمقدار 47 مليار ريال بحلول عام 2030.

 

إطلاق مشروع تطوير وسط جدة باستثمارات هائلة

 

أربعة معالم دولية رئيسية

سيضم المشروع أربعة معالم دولية رئيسية هي  دار أوبرا ومتحف وملعب رياضي وأحواض محيطات ومزارع مرجانية.

كما سيحتوي أيضًا على أكثر من 10 مشاريع ترفيهية وسياحية.

إن الأعمال التشغيلية للمشروع ستمهد الطريق أمام القطاع الخاص المحلي للمشاركة في تطوير وتشغيل القطاعات الاقتصادية الواعدة،

مثل السياحة والرياضة والثقافة والترفيه، بمعايير دولية

كما سيشمل المشروع مارينا ومنتجعات شاطئية عالمية المستوى، كل هذا بالإضافة إلى مجموعة واسعة من الفنادق والمطاعم والمقاهي الفاخرة المحلية والعالمية، وخيارات متنوعة للتسوق.

وبالإضافة أيضًا إلى قطاعات أخرى تشمل البناء والتطوير،

من المناطق السكنية الحديثة التي تضم 17000 وحدة سكنية بمشاريع فندقية متنوعة، توفر أكثر من 2700 غرفة.

 

إطلاق مشروع تطوير وسط جدة باستثمارات هائلة

 

يهدف وسط مدينة جدة أيضًا إلى تقديم حلول متكاملة لقطاع الأعمال، وقد شارك أكثر من 500 مهندس واستشاري في تصميم المخطط الرئيسي،

يمثلون خمسة من أفضل بيوت الخبرة في العالم.

يتميز المشروع بالعديد من الميزات الطبيعية، بما في ذلك الواجهة البحرية بشريط مائي يبلغ طوله 9.5 كيلومترات.

ويحتوي على مارينا بمواصفات عالمية مهيأة لاستقبال اليخوت من داخل وخارج المملكة، وأيضًا شاطئ رملي بطول 2.1 كم.

كما ستشكل المساحات الخضراء والمفتوحة والخدمات العامة 40 % من مساحة المشروع.

تم اعتماد تصميمات حديثة للمشروع بمعايير عالمية، مع الحرص على تطبيق عناصر ومكونات النسيج العمراني المستوحى من العمارة الحجازية الأصلية.

وذلك مع مراعاة تطبيق أحدث التقنيات العالمية، بحيث يصبح “وجهة ذكية”، تلك التي تعتمد على التقنيات المبتكرة، بالإضافة إلى اعتماد استخدام أفضل تقنيات الاستدامة، بما في ذلك الطاقة المتجددة.

وسيسهم ذلك في دعم الاستدامة البيئية بما يتماشى مع أهداف المبادرة السعودية الخضراء.

 

يمكنك متابعة المدونة المعمارية
للاطلاع على المزيد من الأخبار المعمارية
يمكنك أيضًا متابعة المزيد من المقالات المعمارية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.