الاعلان عن الفائز بجائزة The Phoenix في ظروف غامضة

بعد مرور ازيد من ثمانية اشهر على الحادثة الرهيبة التي عاشتها مدينة بيروت واهلها ، قام البرنامج الدولي ‘’Haifa Award’’ التابعة لمؤسسة IDARjerusalem ، بانشاء مسابقة تهدف الى اعادة اعمار ميناء بيروت المحطم .

 

إعادة اعمار ميناء بيروت

دمر ميناء بيروت وعدة أحياء مجاورة في 4 آب / أغسطس 2020 في انفجار هائل في حظيرة تحتوي على كميات كبيرة من نترات الأمونيوم مخزنة دون إجراءات احترازية. وأدى الانفجار ، الذي ألقت السلطات اللبنانية باللوم فيه على الفساد والإهمال ، إلى مقتل أكثر من 200 شخص. هنا اتى دور “Haifa Award” التي حاولت استقطاب افضل المهندسين المعماريين من جميع انحاء العالم لكي يقوموا بانشاء تصميم مبتكر هدفه اعادة اعمار ميناء بيروت و المناطق المحيطة به مع تقليل المخاطر .

 

عكس كل التوقعات تجاوزت المشاركات في مسابقة Phoenix 24 تسجيلًا أدت إلى 13 اقتراحًا مقدمًا. هم من الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وبولندا وفلسطين وفلسطين المحتلة وإيطاليا والمملكة العربية السعودية وهولندا والبحرين والبرتغال والصين ولبنان. بعد اجتماعات لجنة التحكيم الدولية ، في 7 مايو و 15 مايو ، وبعد المناقشة النهائية في 17 مايو ، قامت اللجنة اخيرا باختيار الفائز.

 

من ابرز المشاركات

رغم ظروف التسيير السيئة التي عانت منها مسابقة “Haifa Award” ، تمكن الفريق المعماري INJ Architects من تقديم واحدة من افضل تصاميمه كما سبق و عودونا في جميع المسابقات التي شارك فيها. لقد قسم هذا المكتب المنطقة الرئيسية الى ثلاثة اقسام ، و بسبب الظروف والازمة الخانقة التي تعيشها مدينة بيروت ، اقترح مكتب إبراهيم جوهرجي ان يتم انشاء مباني قابلة للتركيب و اعادة التفكيك بتكلفت جد صغيرة ، مع انشاء برج سكني تعود ايراداته الى الساكنة المتظررة من الانفجار ، في إشارة بذلك الي البناء المجتمعي و الحالة التكافلية للمجتمع حيث يمكن لكل مجتمع او حدتي دولة المساهمة في اعمار المنطقة التي تعد جوهرة التاج في لبنان بالكامل و يري المكتب المعماري السعودي ان نسبة المخاطر عالية في الابقاء علي الميناء في نفس المكان و ان البناء في مكان اخر للميناء سوف يعود بفوائد اقتصادية لرأس المال المستثمر خلال مدة تقدر بنحو 62% و هذا جوهر نجاح التخطيط.

 

و نظرا الى المخاطر المحيطة بسكان هذه المنطقة ، والتكلفة المرتفعة التي ستتطلبها اعادة اعمار الميناء ، و ايضا فكرة اعادة انشاء الميناء في المكان ذاته هو خطاء فادح. لذلك اقترح مكتب INJ ان يتم نقل الميناء الى منطقة اخرى اكثر امنا ، واسثمار هذه المنطقة بشكل عقاري ، ليعود بدخل على سكان بيروت و المدينة بشكل عام ، و في إشارة مجازية قال المعماري أن معالجة الخلية السرطية ليس من خلال إيجاد خلية مسرطنة اخري و لكن من خلال قطعها من جذورها و هذا ما يحاول مقترح المعماري السعودي توضيحة.

 

و هذا للاسف ما لم يفهمه اعضاء لجنة التحكيم ، على الرغم ان الفكرة الرئسية لهذه المسابقة هو تقديم تصميم اعادة اعمار ميناء بيروت بحيث يكون اكثر امانا مع تجنب ارتكاب الاخطاء التي سبق ارتكابها في الماضي. ولذلك يرى مكتب INJ ان هذه المنطقة هي منطقة عقارية بامتياز و يجب بكل تاكيد الاستفادة منها.

 

 

استخفاف المسابقة بحجم المتسابقين

اعرب العديد من المرشحين عن غضبهم بسبب جودة التنسيق و عدم احترام المواعيد ، و التي تلاها عرض تصميم الفائز الذي كما لاحظ الجميع لم يقدم اي اقتراحات مميزة قد تفيد منطقة الميناء او الساكنة ، و اثار هذا للاسف الشديد العديد من الشكوك داخل الوسط كون المسابقة فلسطينية و الفائز هو ايضا فلسطيني.

و على عكس جميع المسابقات الدولية الكبرى ، لم يتم عرض تصاميم المرشحين التي تالقت في ظل الظروف الغامضة لهذه المسابقة ، وهذا ما يبين انحياز لجنة التحكيم للفائز. فعلى اقل تقدير كان عليهم عرض بعض التصاميم ليتركوا للقارئ او المشاهد حيزا للمقارنة بين التصاميم.

 

فبالنسبة لنا اكثر ما يغضبنا كمحبين لمجال التصميم و العمارة ، هو كيف لمسابقة عربية عالمية ان تقوم بهذه الاخطاء الفادحة. فهذا بحد ذاته سيعطي انطباعا سيئا عن العمارة العربية ، و قد يؤثر سلبا على سمعة المعماريين العرب و خصوصا المسابقات العربية.

One thought on “الاعلان عن الفائز بجائزة The Phoenix في ظروف غامضة

  1. Pingback: وفاة باولو مينديز دا روشا Paulo Mendes عن عمر يناهز 92 عاما | ArchUp

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.