النمذجة البارامترية

النمذجة البارامترية،

تعد عملية إنشاء النموذج البارامترية Parametric Model، مرحلة مهمة في عملية التصميم الرقمي بشكل عام وفي عملية التصميم البارامتري بشكل خاص.

إذ يسمح النموذج البارامتري للمصمم بإنجاز التغييرات وإعادة التشكيل الجيومتري دون محو وإعادة الرسم.

تساعد كذلك في استكشاف البدائل التصميمية حيث أنه يمتلك مستوى من المرونة يسمح بتحديثها باستمرار عند إضافة أو تغيير أو حذف أحد المكونات ضمن هيكل النموذج البارامتري.

تبلورت مشكلة البحث في عدم وجود تصور واضح حول الجوانب المتنوعة لمواصفات إنشاء النموذج البارامتري في تصاميم العمارة الرقمية المعاصرة.

وعليه تحدّد هدف البحث في بناء إطار نظري يعرف بشكل أوضح مواصفات إنشاء النموذج البارامتري.

إذ اشتمل الاطار على ست مفردات اساسية تعرّف كل من:

  1. توقيت إنشاء النموذج البارامتري.
  2. والمعرفة الموظّفة فيه.
  3. ومنهج إنشاء النماذج البارامترية.
  4. وأسلوب تنقيح بنية النموذج البارامتري.
  5. وموضع تطبيق النمذجة البارامترية.
  6. وأخيرا تعددية النماذج البارامترية ضمن التصميم.

وقد تمّ تطبيق الإطار على ستة مشاريع عالمية تتبنى المنهج البارامتري في تصاميمها:

  • وتمّ تحديد خصوصية مواصفات إنشاء النموذج البارامتري فيها مثل البدء بتوظيف النمذجة البارامترية على الأغلب في مرحلة تطوير الأفكار التصميمية والاستمرار بالعمل به في مرحلتي وضع التفاصيل ثم التصنيع.
  • واعتماد المعرفة التصميمية الغير كاملة في إنشائه.
  • وتعريف المتغيرات التصميمية بدلالة الخصائص الكمية والنوعية، وفي الغالب استخدام نموذج بارامتري واحد مشترك بين التخصصات التصميمية المتعددة .

النمذجة البارامترية

يستخدم مصطلح الباراميتر في مجموعة متنوعة من التخصصات من الرياضيات إلي التصميم، حيث يمثل:

الباراميتر: هو عامل قابل للقياس الذي يعرف النظام أو يحدد حدوده، فالتصميم البارامتري يمثل عملية تصميم في بيئة تتسم بالتنوع والاختلافات في خصائص التصميم وعليه يتم استبدال التفرد بالتعدد.

وتؤكد الدراسات أن عملية إنشاء النماذج البارامترية تمثل مرحلة مهمة في عملية التصميم البارامتري.

إنشاء النموذج البارامتري :-

النموذج البارامتري هو تمثيل جيومتري للتصميم يحتوي علي خصائص ثابتة وأخرى متغيرة، حيث تمثل الخصائص المتغيرة البارامترات التي يتم تعديلها دون مسح وإعادة رسم أي من مكوناته الجيومترية .

استخدام النماذج البارامترية يجعل التغييرات في كيان التصميم أسهل ويمتلك القدرة علي التكيف مع المستخدم.

وقد مكنت النمذجة البارامترية من:

  • التقاط وترشيد التصميم .
  • وتصميم المباني وتطوير حلول البناء باستخدام عقلاني وأساس منطقي مسبق ومتكامل.
  • ويمكن توليد بدائل التصميم المتعددة وتقييمها وفقًا للمعايير المتنوعة واختيار أفضل الحلول.

هناك عدة خصائص للنمذجة البارامترية :-

  • التنوع في المرحلة التصميمية التي يتم فيها أنشاء النموذج البارامتري .
  • التنوع في المعلومات التصميمية الداخلة في أنشاء النموذج البارامتري .
  • التباين في أساليب تحقيق التنوع في التصاميم البديلة الناتجة عن النمذجة البارامترية.
  • التنوع في موضع استخدام النموذج البارامتري .
  • التباين في عدد النماذج البارامترية الموظفة في التصميم الواحد .

توقيت أنشاء النموذج البارامتري :-

النمذجة البارامترية تعزز هيكلة مبكرة لمشاكل التصميم من خلال إجبار المصمم علي تفكيك جوانب التصميم المعقدة وعلاقتها المتبادلة في مرحلة مبكرة.

كما أنها تتحدي المصمم من خلال اشتراطها التفكير المجرد في وقت مبكر، والتي تعتبر أن الدعم الحاسوبي لإعادة استخدام المعرفة خلال عملية تحديد البارامترات أمر بالغ الأهمية.

قد يهمك أيضًا: عملية التصميم الرقمي

يمكنك أيضًا متابعة المزيد من المقالات على INJ Architects

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.