الاستوديو الأمريكي De Reus Architects يقيم فيللا على الحمم البركانية الصلبة بهاواي

الاستوديو الأمريكي De Reus Architects  يقيم فيللا على الحمم البركانية الصلبة بهاواي،

تعتبر فكرة البناء فوق الحمم البركانية شيئًا رائعًا، نظرًا لما توفره من مناظر ساحرة تأخذ ساكني المكان إلى عالم آخر.

وقد تم إقامة فيللا على مساحة واسعة من الحمم البركانية الصلبة، بواسطة الاستوديو الأمريكي De Reus Architects، بجزيرة هاواي الساحرة.

أقيمت الفيللا على مساحة واسعة من الحمم البركانية الصلبة، مما يوفر لسكانها مناظر شاملة للجانب المواجه للريح من جزيرة هاواي.

الفيللا هي سكن Kohala Coast، التي سميت بنفس اسم المنطقة التي أقيمت بها، وهي تطفو فوق مساحة من الصخور النارية السوداء.

ويعود هذا التكوين الصخري إلى عام 1801، بعد أن تحولت الحمم البركانية إلى أحجار صلبة.

 الاستوديو الأمريكي De Reus Architects يقيم فيللا على الحمم البركانية الصلبة بهاواي
الاستوديو الأمريكي De Reus Architects يقيم فيللا على الحمم البركانية الصلبة بهاواي

ملامح التصميم

تبلغ مساحة المكان حوالي 10000 قدمًا مربعًا (929 مترًا مربعًا)، تم تقسيمه إلى إلى مساحات لمبانٍ صغيرة.

حاول المهندسون المعماريون إظهار العمارة المحلية، من خلال إضافة أسطح جملونية متدلية.

اعتبرت هذه الفيللا تفسيرًا حديثًا للعمارة الأصلية للجزيرة، ووسيلة لربط سكانها بالطبيعة والمنطقة وثقافتها.

وتم وضع ميزة مائية في استقبال زائري المكان، واستخدمت المساحات المفتوحة للتنقل بين المباني المختلفة.

لا تقل أهمية هذه المساحات المفتوحة عن الغرف الأساسية في المنزل.

فقد صمم المكان على هيئة سلسلة من الأجنحة المتشابكة المنفصلة، تنشئ بينها هالة هامة من الفضاء.

مدخل الضيوف يقود إلى المنطقة الرئيسية، التي تحتوي على المطبخ وغرفة المعيشة وغرفة المائدة، يجتمعون جميعهم تحت سقف عالي.

ينزلق جداران من هذه الغرفة ليفتحان على بركة عاكسة، تقع بين غرفة المعيشة الداخلية ومساحة الصالة الخارجية وغرفة النوم الأساسية.

وجود المحيط الهادئ وراء المنزل، خلق انطباعًا بوجود المياه المستمر الذي يمتد إلى الأفق.

وقد تم اختيار زاوية بسيطة من المنزل لتواجه المحيط، لتمنح المناظر الساحلية الخاطفة للمكان إحساسًا آخر.

تم تخصيص مبنى منفصل متصل بممر واحد فقط لغرفة النوم، تحتوي على خزانة الملابس وحمام داخلي ويفتح على ساحة فناء مورقة مع دش خارجي.

 الاستوديو الأمريكي De Reus Architects يقيم فيللا على الحمم البركانية الصلبة بهاواي
الاستوديو الأمريكي De Reus Architects يقيم فيللا على الحمم البركانية الصلبة بهاواي

حرص التصميم المعماري على وجود ثلاث غرف نوم أخرى بالقرب من غرفة المعيشة والطعام.

تتشارك الغرف الثلاث في وسائل الراحة مثل منطقة صالة منفصلة، يمكن استخدامها للاستضافة في وقت واحد في عدة مناطق من المنزل.

أما غرفة النوم المخصصة للضيوف، فقد تم تخصيص مبنى لها، لا يمكن الوصول إليها إلا من خلال فناء الدخول الهادئ.

حرص المصمم المعماري في اختيار مكان هذه الغرفة على توفير المزيد من الخصوصية، وأضاف غليها مرحاض خاص ودش خارجي.

التصميمات الداخلية للفيللا

قامت شركة Phillpotts interiors بعمل التصميمات الداخلية، وحرصت على ترك العديد من المساحات مفتوحة ومفصولة بأقسام خشبية مضلعة.

عملت الأقسام الخشبية المنزلقة في جميع أنحاء المنزل على خلق جوًا من الخصوصية بين المساحات والصقل والغموض.

أما التشطيبات التي وضعت في جميع أنحاء المنزل، فقد شكلت لوحة صامتة من الخشب الطبيعي والتشطيبات الحجرية الخفيفة.

تم الاهتمام بالحرفية في التصميم، من خلال اختيار عناصر تصميم تقليدية تحقق البساطة الاستوائية.

المشاريع المعمارية لاستوديو De Reus Architects

يقود المهندس المعماري ” مارك دي ريوس ” الاستوديو، وقد أكمل مشاريع معمارية أخرى في هاواي.

حيث أقام منزلًا قريبًا لهذا المنزل وحرص فيه على استخدام مفهوم مشابه للترويج للحياة الداخلية والخارجية.

كما صمم أيضًا منزل مارك دي ريوس في ولاية أيداهو، وكان مستوحى من الحظائر المحلية ومباني المزرعة.

قد يهمك أيضًا: RIPA تطبيقًا جديدًا لتمديدات المنازل بإنجلترا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.