يشار إليها أيضًا باسم اللولب الذهبي، أو الوسط الذهبي، أو النسبة الإلهية، والنسبة الذهبية هي كمية عددية غريبة يتم ملاحظتها في الرياضيات. تنشأ هذه القيمة الرقمية عندما يتم تقسيم الخط إلى جزأين، حيث يكون القسم الأطول مقسومًا على القسم الأقصر مكافئًا للطول الإجمالي للخط المقسم بواسطة الجزء الأطول. التمثيل التصويري للنسبة الذهبية في الفن والتصميم هو عبارة عن دوامة منحنية هابطة، وغالبًا ما تستخدم في الصور الميمية كعلامة على التوازن المثالي أو الجمال الذي تنتجه.

الأصل

يُنسب المفهوم القديم للنسبة الذهبية إلى عالم الرياضيات اليوناني القديم إقليدس. ويقال إن تعبيره كشكل حلزوني داخل مستطيل مقسم قد نشأ في نفس العصر الذي تم فيه تأسيس أساسيات الهندسة. تم تسمية دوامة فيبوناتشي مستوحاة من عالم الرياضيات الذي تكهن بسلسلة من الأرقام التصاعدية التي تشكل تقريبًا النسبة الذهبية ولكنها ليست بالضبط. منذ ذلك الحين، خلال فترة التنوير، تم استخدام تمثيل اللولب الذهبي كجزء من تعليم الفن التقليدي، في الغالب لتوضيح أعمال ليوناردو دافنشي – مبتكر روائع مثل الموناليزا – والذي يعد أيضًا تمثيلًا لـ “القاعدة” من الثلثين”.

إذن، أين تقع نقطة النسبة الذهبية للعالم؟

ومن المثير للاهتمام أن نلاحظ أن نقطة النسبة الذهبية للعالم تقع في مدينة مكة. وفقا لخريطة خطوط الطول والعرض المستخدمة عادة لتحديد مكان معين. ويمكن قياس ذلك من خلال تحديد نسبة المسافة بين مكة والقطب الشمالي إلى المسافة بين مكة والقطب الجنوبي وهي في هذه الحالة 1.618، وهو الوسط الذهبي. وبالإضافة إلى ذلك، يتم ملاحظة نفس النسبة عند حساب المسافة من القطب الجنوبي إلى مكة والمسافة بين القطبين مجتمعين.

ومنطقة مكة التي تضم الكعبة هي أيضًا حيث تبلغ نسبة المسافة الشرقية إلى المسافة الغربية لخط انقلاب مكة 1.618 مرة أخرى. علاوة على ذلك، فإن نسبة المسافة من مكة إلى خط الانقلاب من الجانب الغربي لمحيط العالم عند نفس خط العرض هي أيضًا 1.618. للتأكد من صحة الأرقام المعطاة، يمكن حساب خطوط الطول والعرض، أو يمكن استخدام آلة حاسبة بسيطة. بالإضافة إلى ذلك، إذا قمت بقياس المسافة بين نقطتين في العالم، فيمكنك استخدام ميزة المسطرة في Google World. وإذا افترضنا أن خريطة خطوط الطول والعرض للعالم هي لوحة فنية أبدية ذات عمق لا نهاية له، فيمكننا بالتأكيد أن نقول إن نقطة النسبة الذهبية للعالم هي مدينة مكة.

النسبة الذهبية في الفن والتصميم

النسبة الذهبية، والمعروفة أيضًا باسم النسبة الإلهية، أو الوسط الذهبي، أو الحلزون الذهبي، هي مفهوم رياضي حيث ينقسم الخط إلى جزأين، ونسبة الخط بأكمله إلى الجزء الأكبر هي نفس نسبة الخط الجزء الأكبر إلى الأصغر. غالبًا ما يتم تمثيل هذه النسبة بصريًا من خلال منحنى حلزوني ولها آثار مهمة في الفن والتصميم.

يعود تاريخها إلى زمن عالم الرياضيات اليوناني إقليدس، وكانت النسبة الذهبية جزءًا من الدراسات الرياضية. وقد ظهر تعبيرها البصري، ولا سيما دوامة فيبوناتشي، من تطور الهندسة المبكرة. تقترب هذه الدوامة من النسبة الذهبية ولكنها لا تحققها أبدًا.

خلال عصر النهضة، وخاصة في أعمال ليوناردو دافنشي مثل الموناليزا، لعبت النسبة الذهبية دورًا حاسمًا في التكوين، وذلك بالتوافق مع قاعدة الأثلاث في تعليم الفنون الكلاسيكية.

في العصر الحديث، تستمر النسبة الذهبية في التأثير على الفن والتصميم. يُرى هذا بشكل شائع في ثقافة الإنترنت، حيث يتم وضع اللولب الذهبي على الصور، غالبًا بشكل فكاهي، للإشارة إلى أن هذه التركيبات تشترك في الجاذبية الجمالية للفن الكلاسيكي. على سبيل المثال، انتشرت صورة تذكارية لدونالد ترامب بشعره الذي يتبع اللولب الذهبي على موقع Reddit في ديسمبر 2015. وبالمثل، أعاد مصمم الجرافيك الروسي إيجور كيه ترتيب وجوه المشاهير بشكل إبداعي، بما في ذلك نيكولاس كيج، لتتناسب مع النسبة الذهبية، مما يسلط الضوء على تأثيرها المنتشر. في التصميم المعاصر ووسائل الإعلام.

 

وأخيرا، اكتشف المزيد على ArchUp:

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *