كيفية الاستعانة بالهندسة في تدمير سد النهضة الإثيوبي

كيفية الاستعانة بالهندسة في تدمير سد النهضة الإثيوبي،

سد النهضة

هو سد الجاذبية الذي قامت إثيوبيا بإنشائه على نهر النيل منذ عام 2011، في منطقة شنقول على بعد (28 ميل) شرق حدودها مع السودان.

أقدمت إثيوبيا على بناء سد النهضة من أجل إنتاج الكهرباء، لمحاولة التخفيف من النقص الحاد في الطاقة الكهربية بإثيوبيا.

وتهدف إثيوبيا من وراء إنشاء هذا السد، وضع حجر الأساس لإنشاء أكبر محطة للطاقة الكهرومائية في إفريقيا، عندما يكتمل.

وقد بدأت إثيوبيا في ملء خزان السد منذ يوليو 2020، حيث ستستغرق هذه العملية ما بين 4 إلى 7 سنوات.

كيفية الاستعانة بالهندسة في تدمير سد النهضة الإثيوبي
كيفية الاستعانة بالهندسة في تدمير سد النهضة الإثيوبي

تصميم السد

تم تغيير تصميم السد عدة مرات وذلك بين عامي 2011 و2017، ما أثر على القياسات الكهربية وقياسات التخزين.

حتى وصل مجموع طاقتها إلى طاقتها 5250 ميجاوات مع توليد الطاقة المتوقعة من 15128 جيجا واط /ساعة سنويًا.

ثم تم تغيير التصميم مرة أخرى لإضافة 450 ميجاوات أخرى بإجمالي 6،450 ميجاوات ، مع توليد طاقة مخطط له يبلغ 16،153 جيجاوات ساعة سنويًا.

تم تحقيق ذلك من خلال ترقية 14 من 16 وحدة توليد من 375 ميجاوات إلى 400 ميجاوات دون تغيير السعة الاسمية.

كان من المخطط أن يبلغ ارتفاع السد 145 مترًا (476 قدمًا) بحجم 10.1 مليون متر مكعب،

والخزان ليكون بحجم 66 كم 3 (54.000.000 فدان) ومساحة 1680 كم 2 (650 ميل مربع) عند مستوى الإمداد الكامل.

وفي عام 2013، قامت لجنة خبراء مستقلة (IPoE) بتقييم السد ومعاييره التكنولوجية،

وبعد أن قدمت توصياتها، تم تغيير معلمات السد لحساب أحجام التدفق الأعلى في حالة الفيضانات الشديدة.

كيفية الاستعانة بالهندسة في تدمير سد النهضة الإثيوبي
كيفية الاستعانة بالهندسة في تدمير سد النهضة الإثيوبي

تداعيات بناء سد النهضة

تسبب بناء هذا السد في حدوث أزمة دبلوماسية بين إثيوبيا وكلٍ من مصر والسودان،

فيما كشف بعض الخبراء عن كارثة خطيرة قد يتسبب بها انهيار السد بعد تخزين 74 مليار متر مكعب من الماء في خزانه.

يشكل سد النهضة خطرًا كبيرًا على مصر والسودان من حيث السلامة الإنشائية،

حيث إن السعة التخزينية للسد مبالغ فيها ويجب أن تقلص إلى الثلث.

ويعتبر السد قنبلة موجهة لمصر والسودان، حيث أنه لا يجب أن يكون بهذا الحجم مهما كانت الأوضاع.

ومن الصعب أن يولد سد النهضة 6 آلاف ميغاوات كهرباء لوجود مشكلة في التوربينات التي تم تقليصها من 16 إلى 12 تروبينًا.

يبلغ العمر الافتراضي لسد النهضة حوالي 50 عامًا بسبب تراكم الطمي أمامه بمعدل 300 ألف متر مكعب سنويًا.

بالإضافة إلى أن السد مقام على منطقة زلزالية، تقع في الأخدود الإفريقي ولذلك فهو معرض للانهيار،

ومن المؤكد أن الجانب الإثيوبي يمتلك هذه المعلومة.

كيفية الاستعانة بالهندسة في تدمير سد النهضة الإثيوبي
كيفية الاستعانة بالهندسة في تدمير سد النهضة الإثيوبي

كيف يمكننا الاستفادة من الهندسة في تدمير السد؟

يمكننا بالفعل اللجوء إلى الهندسة في تدمير سد النهضة عن طريق استخدام مادة مذيبة للخرسانة المكونة للسد.

يطلق على هذه المادة اسم بيرما برو مذيب الخرسانة، وتقوم فكرة عملها على عكس حركة التصاق الخرسانة وتسهيل خلطها بالماء وبالتالي تسهيل إزالتها.

تحوِّل هذه المادة، الخرسانة إلى خليط من الرمل والركام، مايوفر اختصار الوقت في العمل.

مذيب الخرسانة يغني عن استعمال المطارق والقواطع عند إزالة المخلفات الخرسانية من الشاحنات، والخلاطات، وأطقم المعدات، والمناشير، وماكينات التشطيب.

طريقة استخدام بيرما برو

تستخدم هذه المادة دون أن تخلط بالماء، ويجب أن تكون الخرسانة جافة عند الاستخدام، وأيضًا لا يجب استخدامها على أسطح ساخنة.

ووفقًا لما ترجوه القاهرة والخرطوم في اللجوء إلى الحلول السلمية في التعامل مع هذه الأزمة، فيمكننا طرح هذا الخيار كأحد الخيارات المتاحة لحل الأزمة.

قد يهمك أيضًا: افتتاح فندق كريستيانو رونالدو الجديد في نيويورك

One thought on “كيفية الاستعانة بالهندسة في تدمير سد النهضة الإثيوبي

  1. Pingback: إنشاء غابة صناعية وإقامة علاقة بين الطبيعي والصناعي | ArchUp

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *