معرض Central Ring طبيعة من صنع الانسان

معرض Central Ring طبيعة من صنع الانسان،

كان الهدف من هذا المشروع هو إدخال ” طبيعة من صنع الإنسان ” في هذه المنطقة الحضرية الجديدة.

مدينة خفى عاصمة مقاطعة آنهوى بشرق الصين، تعتبر منطقة حضرية جديدة وكانت شاغرة تمامًا قبل البدء في هذا المشروع.

بدأ Studio A+ في تنفيذ المشروع من خلال إنشاء مناخ صغير يتميز بالفن والطبيعة ، أو واحة حضرية مع مدينة فاضلة فنية بداخلها.

وسيكون هذا الإعداد للطبيعة مسرحًا لاستيعاب الأنشطة الفنية،

بحيث تمنح المهرجانات الفنية الخاصة المكان توقيعًا فريدًا من نوعه، خلال فصل الربيع.

فعلى الرغم من استقلال الفن عن الطبيعة‘ إلا أنهما يقتربان ويتدفقان ويتصلان ويندمجان مع بعضهما البعض في نفس الوقت.

معرض Central Ring طبيعة من صنع الانسان
معرض Central Ring طبيعة من صنع الانسان

نشاط الموقع

لم يكن المعرض عبارة عن حاوية فنية منعزلة من الداخل، ولكن يمكن للناس من خلاله الاستمتاع والتأمل في الفن والطبيعة على مستويات متعددة.

وكان النشاط الرئيسي المتوقع في الموقع هو التنزه، بحيث يصبح مكانًا عامًا ترحيبيًا وشاملًا،

ويمكن للناس الاستمتاع بالفن وتجربته والاحتفال به مع الشعور بالإلهام والاستنارة.

أولوية تصميم المناظر الطبيعية

الفن انسجام يتوازى مع الطبيعة، فقد تم اعتماد سلسلة من الخطوط المتوازية كمصفوفة لإعادة تنسيق الموقع.

وكان تصميم المناظر الطبيعية هو الخطوة الأولى في أعمال التصميم،

وبناءًا على هذا التكوين، تم رسم خرائط ألوان من نباتات محلية مختلفة للتعبير عن الطبيعة البشرية.

وانقسمت بعد ذلك الأماكن المحددة بالخطوط المتوازية إلى، ساحة غارقة، ومدرجات للجلوس، وبركة عاكسة، وممر مائل عملاق،

وتراسات على مستويات مختلفة، ومجموعة من أشجار الكرز، وشجيرات من أنواع محلية مختلفة بألوان متعددة.

تم الانتهاء من المرحلة الأولى من هذا المشروع في عام 2009،

وكان عبارة عن مجموعة من المنحوتات البشرية تقف على العشب المنحدر في الفناء الخلفي.

كانت هذه المنحوتات تخلد ذكرى العمال العاديين بلغة فنية خاصة، مع واجهة معرض الفن الجديد كخلفية.

معرض Central Ring طبيعة من صنع الانسان
معرض Central Ring طبيعة من صنع الانسان

الفن المعماري والفراغ الداخلي

يطفو مبنى المعرض فوق الأرض ويفسح المجال للمناظر الطبيعية التي تمر عبر الموقع، بحيث يصبح المبنى كأنه مشهدًا عائمًا.

وقد اشتق المصممون الغلاف من جزء من الغابة، بحيث يشكل الهيكل العائم سلسلة من المساحات شبه الخارجية التي تستضيف أنشطة فنية مختلفة.

وتبدأ الرحلة الداخلية عند درج مدخل كبير يقود الزوار مباشرة إلى الردهة ومساحة مفتوحة متعددة الوظائف في الطابق الثاني.

تقع صالة كبار الشخصيات وقاعة المؤتمرات مباشرة بجوار المساحة المفتوحة، حيث يمكن إجراء أنشطة مثل مراسم الافتتاح.

توجد قاعتان للعرض واحدة كبيرة والأخرى صغيرة، وتقعان كلتاهما في الطابق الثالث وتفتحان جزئيًا على السماء.

ثم يتم تحرير المساحة حول القاعتين بطريقة تجعل سطح المبنى شديد النفاذية،

كما يتم مزج المساحات الداخلية والخارجية بدلًا من فصلها عبر هذه الواجهة.

يمكن أن تستوعب المساحات العروض الفنية غير الرسمية المؤقتة، من خلال المشي على طول رواق المعرض،

يمكن للناس الاستمتاع بكل من المعرض الفني الداخلي والطبيعة خارجه.

قد يهمك أيضًا: عمار خماش أول معماري يفوز بجائزة الاستدامة العالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.